تركيا تعتقل خمسة ألمان بشبهة الارتباط بحزب العمال الكردستاني

أنقرة – اعتقلت السلطات التركية خمسة ألمان للاشتباه بارتباطهم بحزب العمال الكردستاني المحظور.

وأفادت وكالة أنباء مقرّبة من أكراد تركيا أنّ السلطات التركية اعتقلت خمسة ألمان للاشتباه بارتباطهم بحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة منظمة إرهابية.

وقالت وكالة أنباء "ميزوبوتاميا" في وقت متأخّر من ليل الجمعة إنّ المشتبه بهم أوقفوا على ذمّة التحقيق بتهم تتعلّق بممارسة أنشطة دعائية والانتماء إلى تنظيم غير قانوني لم تسمّه السلطات رسمياً لكنّه من دون شكّ حزب العمال الكردستاني.

وتعتبر كلّ من تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الحزب الكردي الذي يقود منذ 1984 تمرّداً انفصالياً مسلّحاً ضد أنقرة تنظيماً إرهابياً.

وبحسب الوكالة فإنّ الألمان الخمسة اعتقلوا هذا الأسبوع وأودعوا الحبس المؤقت في أنقرة، مشيرة إلى أنّ توقيفهم جرى في إطار تحقيق يتولاه المدّعي العام في أنقرة.

غير أنّ النيابة العامة في العاصمة التركية لم تؤكّد، في اتصال أجرته بها وكالة فرانس برس، الخبر الذي أوردته "ميزوبوتاميا".

وفي برلين قالت وزارة الخارجية الألمانية إنّها "على دراية بحالات" الموقوفين الألمان الخمسة وإنّ السفارة في أنقرة تقدّم المساعدة القنصلية لهم.

غير أنّ وزارة الداخلية الألمانية نفت بشدّة تقارير أفادت بأنّ السلطات التركية حصلت على المعلومات التي قادتها لهذه التوقيفات خلال زيارة قام بها وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر إلى أنقرة هذا الأسبوع.

وعلى الرّغم من هذا النفي فإنّ متحدّثاً باسم الوزارة لم يستبعد إمكانية أن تكون مثل هذه المعلومات جرى تبادلها بين البلدين "في إطار التعاون الروتيني بين أجهزتنا الأمنية".

وكان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو هدّد في مارس باعتقال أي زائر أجنبي يثبت ارتباطه بحزب العمال الكردستاني أو بتنظيمات أخرى محظورة.

وقال الوزير في حينه "لقد اتّخذنا إجراءات ضد أولئك الذين يشاركون في منظمات إرهابية في أوروبا وألمانيا ثم يأتون إلى أنطاليا وبودروم وموغلا لقضاء عطلة".

وأضاف "فليدخلوا مطاراتنا وسيتم اعتقالهم".

وكان صويلو قد قال بحسب ما نقلت وكالات الأنباء عنه: "هناك في أوروبا وألمانيا من يشاركون في فعاليات للمنظمة الإرهابية، ثم يقضون عطلاتهم في أنطاليا وبودروم وموجلا"، مضيفا أنه سيتم اتخاذ إجراءات تجاههم أيضا، وأضاف: "إذا أتوا إلى هنا ووصلوا إلى المطارات، فإننا نوقفهم ونقبض عليهم… من الآن فصاعدا لن ليكون من السهل ارتكاب الخيانة في الخارج، ثم التسلي في تركيا".

وكان قد صرح أيضاً: "لتركيا الحق في ترقب وتعقب الفعاليات المضادة لها في الخارج، كما تفعل فرنسا والولايات المتحدة وبلدان أخرى".

وكانت عدة صحف ألمانية ذكرت من قبل أن السائحين الألمان، الذين يُعتبرون مناهضين للحكومة في تركيا، من الممكن أن يتم القبض عليهم عند دخولهم إلى البلاد.

وكانت وزارة الخارجية التركية، نفت صحة ما تداولته بعض وسائل الإعلام الألمانية، من أنباء بشأن احتمال تعرض السياح الألمان لتهديدات في تركيا.