تركيا تعتقل مجموعة من الأجانب لصلاتهم بتنظيم الدولة الإسلامية

إسطنبول – كثفت السلطات الأمنية التركية حملاتها ضد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية ومن تشتبه بتعاونهم مع التنظيم، خلال الأسبوع الأخير من العام الحالي في محاولة لتجنب وقوع اعتداءات كبيرة على غرار الهجوم الدامي ليلة رأس السنة على ملهى ليلي في إسطنبول عام 2017.

ويتوارى داخل الأراضي التركية وبالقرب من الحدود السورية عدد كبير من عناصر تنظيم الدولة الذين فروا من سوريا والعراق، بعد الهزائم التي ألحقتها قوات التحالف بالتنظيم، ووجد كثير منهم ملاذات آمنة في تركيا.

وقالت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية إن الشرطة اعتقلت أشخاصا يشتبه في صلاتهم بتنظيم الدولة الإسلامية في عملية استهدفت 35 أجنبيا في إسطنبول اليوم الخميس.

وأضافت الوكالة أن وحدة شرطة مكافحة الإرهاب نفذت مداهمات متزامنة على 34 مسكنا في 14 منطقة بالمدينة بعد أن تلقت معلومات عن هجمات محتملة لمتشددين وقت الاحتفالات برأس السنة.

وقالت الوكالة إن ممثلي الادعاء في العاصمة أنقرة أمروا باعتقال 15 شخصا آخرين في إطار تحقيق آخر يتعلق بتنظيم الدولة الإسلامية.

وفرضت تركيا إجراءات عزل عام كامل من الساعة التاسعة من مساء اليوم 31 ديسمبر  حتى الخامسة من صباح الرابع من يناير في إطار مكافحة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

ونفذت الشرطة حملات اعتقال لمتشددين إسلامين في أواخر شهر ديسمبر في العامين الماضيين منذ أن قتل مسلح 39 شخصا في ملهى ليلي بإسطنبول ليلة رأس السنة عام 2017، في هجوم أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه.

وأوقفت قوات الدرك التركية، أمس الأربعاء، سوريا ينتمي لتنظيم "داعش" الإرهابي، في ولاية إزمير.

وذكرت الأناضول نقلا عن مصادر أمنية، أن فرق مديرية قسم مكافحة الإرهاب والاستخبارات التابعة لقيادة قوات الدرك في إزمير نفذت عملية في حي "كويوجاق" أوقفت خلالها السوري "عمر العلي".

وتبين من التحريات أن "العلي" ينتمي لـ"داعش"، وفق المصادر.

وأوقفت قوات الأمن التركية، أمس الأول، 35 عراقيا، من أصل 40 مطلوبا في العاصمة أنقرة، في إطار تحقيقات متعلقة بتنظيم داعش.

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية عن مصادر أمنية أنه تم توقيف 35 عراقيا خلال حملة مداهمات نفذتها مديرية أمن أنقرة بالتعاون مع جهاز الاستخبارات، بينما يتواصل العمل لتوقيف الخمسة الآخرين.

وكثفت السلطات التركية مؤخرا حملاتها لتوقيف المشتبهين بالانتماء لداعش، وتشير التقارير إلا أن عددا كبيرا من بينهم من العراقيين.

تجدر الإشارة إلى أن تنظيم داعش كان أعلن مسؤوليته عن تنفيذ عدد من العمليات الإرهابية التي شهدتها تركيا خلال السنوات الماضية، ما أسفر عن مقتل وإصابة المئات.

وأوقفت السلطات التركية، خلال الأسبوع الماضي، 7 مشتبهين أجانب، في عملية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي بولاية قيصري.

ونفذت فرق قيادة الدرك في الولاية، الإثنين، عملية مداهمة متزامنة على 5 أماكن في قضاء قوجة سنان.

وتمكنت عبر العملية من توقيف 7 أشخاص يحملون الجنسية السورية، للاشتباه بانتمائهم لتنظيم "داعش" الإرهابي.

وتبيّن أن المتهمين شاركوا بين عامي 2011 - 2015 بأنشطة مسلحة لصالح التنظيم الإرهابي في مدينة أعزاز شمالي سوريا، ودخلوا تركيا بطريقة غير قانونية.