يوليو 04 2019

تركيا تطرح نفسها كوسيط لحل الخلافات بين أوكرانيا وروسيا

تورنتو – أعلن سادات أونال، نائب وزير الخارجية التركية، أن تركيا دولة محورية في حل الخلافات الإقليمية بين العديد من الدول، وذلك في سياق مشاركته في مؤتمر إصلاح أوكرانيا المنعقد في كندا.

وقال أونال بأن علاقات تركيا مع كل من أوكرانيا وروسيا جيدة رغم الخلاف بين الدولتين، وإنّه يمكن لتركيا أن تلعب دور الوسيط الناجح بناء على ذلك.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها أونال للأناضول، على هامش مشاركته ممثلًا لبلاده في النسخة الثالثة لـ"مؤتمر إصلاح أوكرانيا"، الذي انطلق الأربعاء، بمدينة تورنتو، الكندية؛ ويستمر ليومين بمشاركة العديد من الشركاء والمسؤولين الدوليين.

ونقلت الأناضول عن أونال قوله في تصريحاته "تركيا من ناحية تتمتع بتعاون وثيق مع أوكرانيا، ومن ناحية أخرى لنا علاقات وثيقة مع روسيا، ومن ثم باتت تركيا دولة محورية في حل الخلافات الإقليمية".

وأوضح أن بلاده "لديها القدرة على لعب دور محوري في هذا الصدد (حل الخلافات)، فنحن نختلف عن كندا باعتبارنا دولة موجود فعليًا بالمنطقة، ولدينا قرب جغرافي من روسيا وأوكرانيا، وعلاقات إيجابية بهما".

لكن في الوقت ذاته أفاد أونال أن "تركيا لديها موقف قائم على مبادئ بخصوص حماية السيادة الوطنية للدول، وسنواصل الوقوف على هذه المبادئ دون تغيير".

وأوضح أن "أوكرانيا التي تمر بفترة صعبة دخلت مرحلة الإصلاح من أجل إعادة هيكلتها في كافة المجالات"، مضيفًا "لقد بدأت مساعي إصلاحية من أجل تحقيق الاستقرار الاقتصادي لأوكرانيا، وتلبية تطلعات شعبها".

وتابع قائلا، بحسب الأناضول "وتركيا دولة مهمة وصديقة لأوكرانيا، فبيننا شراكة استراتيجية، ونحن نقدم دعمًا كبيرًا لها في العديد من المجالات مثل البنية التحتية والتعاون التقني".

وفي شأن آخر، وبخصوص نشاطه على هامش المؤتمر نقلت الأناضول عن أونال قوله إنه قد سنحت له فرصة عقد مباحثات مثمرة مع وزيرة الخارجية الكندية، كريستيا فريلاند، ونوابها.

وفي ذات الصدد أضاف قائلا "فثمة آلية للتشاور بين وزارتينا (الكندية والتركية)، وثمة إمكانيات كبيرة وهامة للغاية لم نفعلها بشكل كامل في علاقاتنا مع كندا، نسعى لتفعيلها بشكل جاد".

وأشار إلى أنه تم قبل وقت قصير توقيع مذكرة تفاهم حول تشكيل لجنة اقتصادية وتجارية مشتركة بغية تعزيز العلاقات في مجالات التجارة والصناعة والخدمات والاستثمار بين البلدين، وضمان زيادة مشاركة القطاع الخاص في قضايا التعاون التجاري، وتشجيع الاستثمارات. 

ووفق الأناضول، انطلق "مؤتمر إصلاح أوكرانيا" بمشاركة أكثر من 800 من أصدقاء وشركاء أوكرانيا، بمن فيهم وزراء الخارجية ورؤساء المؤسسات الدولية والبرلمانيون وأعضاء القطاع الخاص والمجتمع المدني وأعضاء المجتمع لدعم عملية الإصلاح في أوكرانيا.

ويشهد المؤتمر تمثيل 39 دولة وسبع منظمات دولية في تورونتو، وتركز المناقشات على الابتكار والفرص التجارية والديمقراطية والإصلاح في أوكرانيا.

يذكر أن أول مؤتمر للإصلاح في أوكرانيا عقد في لندن عام 2017، بينما عقد المؤتمر الثاني في كوبنهاغن بالدنمارك عام 2018، ومنذ يناير 2014، تعهدت كندا بأكثر من 785 مليون دولار من الدعم متعدد الجوانب لأوكرانيا، بما في ذلك مجموعة واسعة من المساعدات المالية والتنموية والاستقرار والأمن والمساعدة العسكرية والإنسانية.