أغسطس 08 2019

تركيا تؤكد رفضها الاعتراف بضم روسيا لجزيرة القرم

أنقرة – أكّدت تركيا مجدّداً أنّها ترفض ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية، وأنها لن تعترف بذلك، وستواصل دعم تتار القرم، وأن هذه القضية تبقى أولوية بالنسبة لها.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء، إن بلاده "لم ولن تعترف بضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية".

وأضاف اردوغان في مؤتمر صحفي مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في أنقرة "مواصلة أبناء جلدتنا لوجودهم في وطنهم الأم التاريخي القرم، وحماية هويتهم وثقافتهم، وضمان حقوقهم الأساسية وحرياتهم، ستبقى أولوية بالنسبة لنا"، بحسب وكالة الأناضول للأنباء التركية الرسمية.

وقال الرئيس الأوكراني إن شبه جزيرة القرم أرض أوكرانية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، في العاصمة أنقرة عقب لقاء ثنائي وأخر على مستوى الوفود.

وأضاف زيلينسكي: "واثق من أننا سنجد طريقأ مشتركا سيضمن عودة الاستقرار والسلام للمنطقة، وسيحمي حقوق وحريات شعب تتار القرم".

وأشار إلى أن المباحثات مع أردوغان تناولت مواضيع مثل الحرب في إقليم دونباس (شرقي أوكرانيا) والقرم، مشددًا أن بلاده بذلت ما بوسعها من أجل إحلال السلام في دونباس عن طريق السبل الدبلوماسية خصوصًا. بحسب الأناضول.

وحول العلاقات الاقتصادية مع تركيا، لفت إلى أن أوكرانيا تنتظر مشاركة مكثفة من تركيا بخصوص مشاريع البنى التحتية التي يخططون للبدء بها شرقي البلاد.

وأعرب عن سروره إزاء كثافة العمل بين البلدين، مشيرًا إلى أنهم يخططون لعقد الاجتماع الثامن للمجلس الاستراتيجي رفيع المستوى بين البلدين في العاصمة كييف نهاية العام.

وأضاف: وصلت حجم التجارة بين البلدين عام 2018 إلى 4 مليارات دولار، وهذا الرقم لا يمثل إمكانات البلدين، وتنفيذ مشاريع مشتركة، وتسهيل التجارة الثنائية تعد من بين العناصر التي من شأنها أن تظهر هذه الإمكانات.

ونوه إلى أنه تم تحديد 10 مليارات كهدف لحجم التجارة بين البلدين، مؤكدًا أن اتفاقية التجارة الحرة من شأنها أن تخدم الوصول لهذا الهدف.

وبيّن أنه بحث مع أردوغان إمكانات التعاون في مجالات الطرق والمطارات والدفاع والطاقة والسياحة.

ووفق الأناضول، دعا زيلينسكي رجال الأعمال الأتراك للاستثمار في أوكرانيا، وأردف: "أستطيع أن أضمن لكم شخصيا العمل بشكل مريح في أوكرانيا، فلننمو سويًا".

ووصف الرئيس الأوكراني، تركيا بالشريك الاستراتيجي الهام والصديق والجارة الحسنة.

وشدد أن بلاده تولي أهمية كبيرة للعلاقات مع تركيا، وقدم شكره للرئيس أردوغان حيال دعمه بخصوص سيادة ووحدة الأراضي الأوكرانية.

كما ذكر أنه تناول خلال اللقاء مع الرئيس التركي قضايا أمن منطقة البحر الأسود والنقل البحري، مشددًا أن أولوية بلاده تتمثل في الإفراج عن البحارة والمعتقلين السياسيين والأوكرانيين المحتجزين في القرم من قبل روسيا.

وأوضح أن هذه المسألة تعد جزءا من نهاية الحرب.