تركيا واليونان.. نزاعات متعددة امتدت لعقود

إسطنبول - تنخرط تركيا واليونان، المنضويتان في حلف شمال الأطلسي، منذ شهور في خلاف يعد الأشد بينهما بشأن موارد الطاقة في شرق المتوسط.

لكن هذه ليست المرة الأولى التي يشتعل فيها التوتر بين البلدين الجارين. في ما يلي لمحة إلى تاريخهما الحديث الصعب:

تختلف تركيا واليونان على الحدود البحرية منذ عقود.

ويمكن إرجاع الجزء الأكبر من التوتر المرتبط بالمتوسط إلى نزاعهما بشأن قبرص التي اجتاحتها تركيا عام 1974 ردا على انقلاب رتّبته أثينا في مسعى لتوحيد الجزيرة مع اليونان.

وبات الشطر الجنوبي من الجزيرة الناطق باليونانية جمهورية قبرص التي انضمت إلى الاتحاد الأوروبي عام 2004.

وأما الدويلة التركية غير المعترف بها والواقعة في الجزء الشمالي من الجزيرة، فهي مفصولة عن الجنوب بجدران وأسلاك شائكة وأكياس رملية.

وتسيّر قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في قبرص، التي تعد بين أقدم قوات حفظ السلام الأممية، دوريات على طول "الخط الأخضر" الفاصل بين الشطرين.

وتؤكد تركيا على أنها مستعدة للتفاوض مع أي بلد، بما في ذلك اليونان، باستثناء جمهورية قبرص التي لا تعترف بها.

واتسع نطاق النزاع بشأن قبرص ليشمل عدة مسائل أخرى بما فيها الحقوق في مسطحات مائية متنازع عليها والمجال الجوي.

وتصر اليونان على أن القانون الدولي يمنحها حق توسيع رقعة المساحات البحرية التابعة إليها إلى 12 ميلا بحريا مقابل الأميال البحرية الستة التي تحظى بها الآن، لكن تركيا تخشى من أن ذلك قد يحرمها من الوصول إلى الجرف القاري في بحر أيجه ومن النفط والغاز الطبيعي.

ويتسم بحر أيجه بجغرافيا معقّدة مع وجود شبكة تضم أكثر من ألفي جزيرة، معظمها يونانية.

وكاد البلدان ينخرطان في حرب في تسعينات القرن الماضي بشأن جزيرتي "إيميا" المعروفتان تركيا باسم "كارداك" وغير المأهولتين.

لكن تم تنحية هذه الخلافات جانبا من خلال ما أطلق عليها "دبلوماسية الزلزال" عام 1999، عندما استجابت اليونان لزلزال مدمّر هز تركيا.

صورة.

وأدت الحرب السورية إلى تدفق اللاجئين، خصوصا إلى تركيا، التي تعد نقطة عبور للعديد من الساعين للوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي الغنية. وباتت تركيا اليوم تستضيف نحو أربعة ملايين لاجئ، أغلبهم سوريون.

ووصل أكثر من مليون لاجئ إلى الاتحاد الأوروبي عام 2015.

ووقعت أنقرة بعد عام اتفاقا تاريخيا مع الاتحاد الأوروبي ينص على وقف تدفق المهاجرين مقابل الحصول على حوافز تشمل مساعدات مالية.

لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لطالما استخدم تهديد فتح حدود بلاده للمهاجرين باتّجاه أوروبا في مسعى للحصول على تنازلات من بروكسل.

وفي فبراير، سمح للاجئين بالعبور إلى اليونان، ما أسفر عن مناوشات على الحدود.

وأعاد الخلاف بشأن طريقة التعامل مع الإرث البيزنطي في تركيا الانقسام التاريخي بين البلدين إلى الواجهة.

وتعمّق القلق بعدما أعادت تركيا الشهر الماضي تحويل موقع آيا صوفيا إلى مسجد بعدما كان كنيسة تم تحويلها إلى متحف منذ ثلاثينات القرن الماضي في إطار مساعي الجمهورية التركية لتبني مسار أكثر علمانية.

ونددت اليونان بخطوة أنقرة لإعادة فتح الموقع، المدرج على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، كمسجد في خطوة اعتبر رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس أنها تكشف "ضعف" تركيا.

ويركز أردوغان أكثر من أي وقت مضى على تنظيم احتفالات باذخة لإحياء ذكرى هزيمة البيزنطيين على أيدي العثمانيين.

وأمر هذا الشهر بتحويل موقع أرثوذكسي تاريخي آخر إلى مسجد بعدما كان مسجدا في البداية وتحول لاحقا إلى متحف.

وتتهم تركيا اليونان بالفشل في مراعاة حقوق أفراد الأقلية المسلمة في منطقة تراقيا الغربية في وسط اليونان، بما في ذلك حقهم في التعليم.

ولطالما اتّهم أردوغان اليونان بإساءة معاملة الأقليات المسلمة وتلك الناطقة بالتركية على أراضيها مشيرا إلى أن أثينا هي العاصمة الأوروبية الوحيدة التي لا تستضيف مسجدا رسميا.

بدورها، تضغط أثينا على تركيا لفتح مدرسة لرجال الدين الأرثوذكس على جزيرة قبالة إسطنبول.

ولا تعترف أنقرة بسلطات البطريركية الأرثوذكسية اليونانية في إسطنبول.

تحوّل فرار جنود أتراك بعد محاولة انقلاب العام 2016 على حكومة أردوغان إلى مصدر توتر آخر بين الطرفين.

وفي 2017، رفضت محكمة يونانية مطالب تركيا تسليم ثمانية ضباط سابقين في الجيش التركي.

وفرّ الثمانية إلى اليونان على متن مروحية عسكرية ليلة الانقلاب الفاشل الذي تتهم أنقرة الداعية الإسلامي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن بالتخطيط له.