تركيا وروسيا تدعوان لوقف إطلاق النار في ليبيا

إسطنبول – دعت كلا من تركيا وروسيا إلى وقف لإطلاق النار في ليبيا اعتبارا من منتصف ليلة 12 يناير الجاري، عقب محادثات بين أردوغان وبوتين في إسطنبول.

ويدلل هذا الإعلان على تقاطع المصالح الروسية والتركية في ليبيا، والاستثمار في أزمة البلد الذي مزقته الحرب، في محاكاة دقيقة للوضع السوري، بحسب ما يرى مراقبون.

وحثت تركيا وروسيا الأطراف المتحاربة في ليبيا اليوم الأربعاء على إعلان وقف لإطلاق النار اعتبارا من 12 يناير، بعد أن شن الجيش الوطني الليبي (قوات شرق ليبيا) بزعامة خليفة حفتر غارات جوية على الحكومة في صراع يثير القلق ويستدرج المزيد من القوى الأجنبية إلى أتونه.

وتدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني بزعامة فائز السراج والتي تتخذ من طرابلس مقراً لها، وقالت إنها سترسل القوات التي تُطلب منها، بينما تدعم روسيا الجيش الوطني الليبي المتمركز في شرق البلاد.

ولكن بعد محادثات بين الرئيس التركي طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في إسطنبول، أصدرت تركيا وروسيا بيانا مشتركا يدعو إلى وقف القتال وإعادة الحياة إلى طبيعتها في طرابلس وغيرها من المدن وإجراء محادثات سلام ترعاها الأمم المتحدة.

وقال البيان إن الصراع يقوض الأمن الإقليمي و "يؤدي إلى الهجرة غير الشرعية وزيادة انتشار الأسلحة والإرهاب والأنشطة الإجرامية الأخرى بما في ذلك التهريب".

وفي وقت سابق الأربعاء، انطلقت في مدينة إسطنبول، مراسم افتتاح مشروع السيل التركي لنقل الغاز الروسي إلى تركيا وأوروبا، بحضور الرئيسين رجب طيب أردوغان ونظيره فلاديمير بوتين.

وبحسب تصريحات لأردوغان اليوم نقلتها صحيفة، حرييت، فقد وصل 35 جنديا تركيا إلى ليبيا، لدعم حكومة السراج.

وكتبت حرييت نقلا عن أردوغان رداً على تساؤلات حول شكل الانتشار العسكري التركي في ليبيا أن "تركيا ستتولى مهمة تنسيق. لن يشارك الجنود في أعمال قتالية".

وسيطر الجيش الوطني الليبي على مدينة سرت ذات الأهمية الاستراتيجية بموقعها في منتصف الساحل الليبي على البحر المتوسط في هجوم خاطف يوم الاثنين ويسعى الآن لتعزيز مكاسبه.

وتشن القوات، منذ أبريل ، حملة للسيطرة على العاصمة طرابلس التي تقع على مسافة نحو 370 كيلومترا شمال غربي سرت حيث تقاتل قوات متحالفة مع حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

وقالت القوات المتحالفة مع حكومة الوفاق الوطني إنها انسحبت من سرت لحقن الدماء.

وهذه القوات أغلبها من مصراته التي تقع على مسافة نحو 190 كيلومترا شرقي طرابلس وكانت تسيطر على سرت منذ طرد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية منها في أواخر عام 2016.

واندلعت اشتباكات بعد ظهر أمس الثلاثاء حول منطقة الوشكة على الطريق بين سرت ومصراتة حيث قالت مصادر من الجيش الوطني الليبي إن تسعة من رجاله قتلوا في هجوم في المساء بطائرة مسيرة.

وقال مسؤولون في الجيش الوطني الليبي إن قواته ردت اليوم الأربعاء بضربات جوية قرب نقطة تفتيش أبو قرين قريبا من الوشكة حيث ما زالت الاشتباكات مستمرة.