أغسطس 02 2019

توقيع اتفاقية للنقل الجوي بين جاكرتا وأنقرة

جاكرتا - وقع الرئيس الإندونيسي، جوكو ويدودو، اتفاقية مع تركيا ترتبط بالسفر الجوي بين البلدين.

يأتي الاتفاق في إطار جهود تحسين ربط النقل الجوي لدعم الأنشطة الاقتصادية؛ لا سيما التجارة في السلع والخدمات، والاستثمار وحركة الأشخاص من كلا البلدين، وفقًا لبيان على موقع أمانة مجلس الوزراء الإندونيسي.

وقال البيان: "تم توقيع الاتفاقية المتعلقة بالنقل الجوي برحلات مجدولة، في 3 يوليو الماضي، ودخلت حيز التنفيذ في 8 من الشهر نفسه".

ووفقا للاتفاقية، أضافت شركة الخطوط الجوية التركية، جزيرة "بالي" الإندونيسية المشهورة عالميًا بقضاء العطلات إلى شبكة رحلاتها في يوليو.

ويجري تسيير رحلات مباشرة من إسطنبول إلى "بالي" سبع مرات أسبوعيًا، وتنقل ما يصل إلى 300 مسافر

ولكل طرف الحق في تحديد (شركة) الناقل الجوي الوطني، لتنفيذ خدمات النقل الجوي الدولية بين البلدين.

ويجب أن يتمتع كل طرف بالحقوق العادلة والالتزامات ذاتها في تنفيذ خدمات النقل الجوي داخل وخارج إقليم الطرفين، وفقًا للاتفاقية.

وأضافت: "يجب أن يحصل تواتر (عدد) رحلات الطيران والقدرة على تسييرها، بما في ذلك جداول الرحلات، على موافقة هيئة الطيران المدني المعنية لكل طرف".

كما تنص اللائحة أيضًا على أن شركات الطيران العاملة على المسارات الدولية التي يحددها كل طرف يجب إعفاؤها من جميع الجمارك والضرائب والرسوم وعمليات التفتيش والتكاليف الأخرى بما في ذلك البضائع المباعة في الطائرات، عندما يكون العنصر في أراضي طرف آخر، شريطة أن تكون المعدات وتبقى اللوازم داخل الطائرة.

وتم توقيع أول اتفاق للعلاقات الجوية التركية الإندونيسية، في فبراير 1993، لتوفير أساس قانوني لتنظيم الطيران المدني بين البلدين.

وتأتي الاتفاقية في سياق خارطة طريق خمسية، اعتمدتها رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، قبل أيام، لتعزيز التعاون المتبادل بين المنظمة وتركيا.

وآسيان هو تجمع اقتصادي سياسي تأسس عام 1967، ويضم 10 دول هي، إندونيسيا وسنغافورة وماليزيا وفيتنام وتايلاند وميانمار والفلبين وبروناي ولاوس وكمبوديا.

ويهدف هذا التجمع إلى تسريع النمو الاقتصادي بجنوب شرق آسيا، وإقامة منطقة تجارة حرة بين الدول الأعضاء.

وفي 2017، انضمت تركيا إلى شركاء الحوار القطاعي لدى الرابطة.

وذكر بيان صادر عن آسيان، في قبل أيام، أن الرابطة اعتمدت خارطة طريق “مجالات التعاون العملي” مع تركيا في الاجتماع الثاني للجنة التعاون القطاعي المشترك بين آسيان وتركيا الذي انعقد، الجمعة، في العاصمة الإندونسية جاكرتا.

وأوضح البيان، بحسب الأناضول، أن خارطة الطريق تشمل الفترة الممتدة بين 2019 و2023، لتشكيل إطار عام للمشاركة والتعاون بين تركيا وآسيان.

وأكد أن الجانبين تعهدا من أجل تطبيق خارطة الطريق بشكل فاعل، مشيرا إلى تأسيس صندق من أجل تمويل مشاريع التعاون بين تركيا والرابطة.

وأضاف أن الأطراف تبادلوا - في الاجتماع - وجهات النظر في سبل تعزيز علاقات التعاون بمجالات مكافحة الإرهاب والتطرف، والتجارة والاستثمار، والتجارة الإلكترونية، والشراكة بين القطاعين العام والخاص، ومصادر الطاقة المتجددة، وإدارة الكوارث، والسياحة، والتعليم، والتكنولوجيا، وشبكة المدن الذكية لـ “آسيان”، والتنمية المستدامة، والثقافة.