توتر بين بيروت وأنقرة بسبب تصريحات عون عن إرهاب العثمانيين

بيروت – تصاعد التوتر بين كل من تركيا ولبنان على خلفية تصريحات الرئيس اللبناني ميشيل عون عن إرهاب الدولة العثمانية بحق لبنان، وردود المتحدث باسم العدالة والتنمية الحاكم عليها.

وفي أحدث فصول التوتر بين الطرفين، أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين في لبنان اليوم الثلاثاء عن استدعاء السفير التركي لاستيضاحه حول بيان خارجية بلاده بشأن تصريحات الرئيس اللبناني ميشال عون.

وقالت وزارة الخارجية، في بيان صحفي بثته "الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية" اليوم: "بناء على تعليمات وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، استدعى مدير الشؤون السياسية والقنصلية السفير غادي الخوري في وزارة الخارجية والمغتربين، السفير التركي في لبنان هاكان تشاكل، على خلفية البيان الذي أصدرته الخارجية التركية (أول أمس الاحد) والذي تضمن تعابير ولغة لا تتطابق مع الاصول الدبلوماسية والعلاقات الودية التاريخية بين الدولتين والشعبين اللبناني والتركي".

وأضافت الوزارة: "في هذا السياق طلب السفير الخوري استيضاحا حول هذا البيان وتصحيحا واضحا للخطأ من الجانب التركي، لتجنب سوء التفاهم حفاظا على العلاقات الثنائية المميزة بين البلدين ومنعا للإضرار بها".

وكانت الخارجية اللبنانية استهجنت أمس البيان الصادر عن وزارة الخارجية التركية بشأن الرئيس ميشال عون، معلنة إدانتها ورفضها لطريقة التخاطب مع الرئيس اللبناني الذي تحدث عن أحداث تاريخية واجهها لبنان في ظل الحكم العثماني.

وكان الرئيس عون استعرض في رسالة إلى اللبنانيين وجهها يوم السبت الماضي بمناسبة إطلاق احتفاليات "مئوية لبنان الكبير"، مراحل من تاريخ لبنان خلال العهد العثماني متحدثاً عن محاولات التحرر من النير العثماني التي كانت تقابل بالعنف والقتل وإذكاء الفتن الطائفية، كما تحدث عن "إرهاب الدولة الذي مارسه العثمانيون على اللبنانيين خصوصاً خلال الحرب العالمية الأولى".

وأدانت وزارة الخارجية التركية، أول أمس، تصريحات الرئيس اللبناني ميشال عون، حول الحقبة العثمانية في لبنان، معربة عن استنكارها الشديد لتصريحاته.

ويوم أمس أعرب متحدث حزب العدالة والتنمية التركي (الحاكم)، عمر جليك، عن رفض حزبه كليا تصريحات الرئيس اللبناني ميشال عون ضد الدول العثمانية.

وشدد جليك أن تصريحات عون جاءت من منظور ضيّق، وغير لائقة. وأضاف "نرفض كليا هذه التصريحات ونحتج عليها".

وأكد أن "الرئيس اللبناني يقول إن الدولة العثمانية مارست إرهاب دولة على اللبنانيين، ونحن بدورنا نتساءل ما إذا كانت هذه التصريحات إشارة إلى عدد من البلدان التي اتبعت مقاربات سلبية تجاه الإمبراطورية العثمانية في مناهجها المدرسية".

وتابع جليك "لأنه لا معنى للإدلاء بهذا التصريح الذي لا أساس له من الصحة، فالتصريح لا ينعكس بالفائدة على العلاقات اللبنانية التركية ولا ينسجم مع الحقائق التاريخية".

وأفاد المتحدث أن بعض المؤرخين اللبنانيين ثارت حفيظتهم على تصريحات عون. وأشار بتمتع لبنان بالاستقرار والسلام في عهد الدولة العثمانية.

وطالب جليك لبنان باتباع نهج من شأنه تعزيز علاقاته مع تركيا، بدلا من التصريحات التي تقوض تلك العلاقات.

وأعرب عن أسفه إزاء إشادة تصريحات عون بالاستعمار الذي عانى اللبنانيون منه الويلات.