تعزيز التعاون العسكري والاستراتيجي بين أنقرة وموسكو

موسكو - تسعى تركيا إلى تعزيز تعاونها الاستراتيجي والعسكري مع روسيا، من خلال عدد من المشروعات التي تعود عليها بفوائد متعددة، ومن باب الإشارة لحلفائها الغربيين، وبخاصة الولايات المتّحدة، أنّ لديها خيارات أخرى غيرها، من أجل التسلح وتطوير أسلحتها وتكنولوجيتها العسكرية. 

وفي هذا السياق نقلت الأناضول عن أندريه بوغينسكي المدير العام لشركة "المروحيات الروسية" التابعة لشركة "روستيخ" الروسية للصناعات الدفاعية، إعلانه عن اكتمال تسليم 3 مروحيات متعددة الأغراض من طراز "Ka-32A11BC" لتركيا.

وأوضح بوغينسكي لوكالة الأنباء الروسية "ريا نوفوستي"، الأربعاء، أن تسليم المروحيات الثلاث جاء بموجب العقد المبرم بين البلدين العام الماضي. 

وأضاف بوغينسكي، أن مروحية " Ka-32A11BC" متعددة الأغراض يمكن استخدامها في مكافحة الحرائق وعمليات البحث والإنقاذ، والمشاركة في عمليات البناء.

ومؤخرا، أوضح بوغينسكي في تصريح لوكالة الأناضول التركية أن لدى بلاده تجربة ناجحة مع تركيا في إنتاج المروحيات، حيث يتم استخدام الأجزاء المصنعة في تركيا بعملية إنتاج المروحيات الروسية.

وتوقع بوغينسكي، إنتاج مروحيات مشتركة بين البلدين في المستقبل.

وفي إطار العلاقات الثنائية بين الطرفين في الملف السوري، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، إن الجهود التي تبذلها بلاده وتركيا في سوريا، تعد عاملا مهما للاستقرار العالمي.

جاء ذلك خلال استقباله سفراء 18 دولة، بدؤوا عملهم في العاصمة الروسية موسكو.

وأوضح بوتين أن العلاقات القائمة بين أنقرة وموسكو، ارتقت إلى مستويات استراتيجية، مبينا أنه على تواصل دائم مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وأشار إلى أن تركيا وروسيا تعملان من أجل إحلال السلام والاستقرار في سوريا، وأن هذه الجهود تستحوذ على أهمية بالغة بالنسبة للاستقرار العالمي.

وأضاف أن اجتماع مجلس التعاون التركي الروسي رفيع المستوى، الذي عقد في أبريل الماضي، كان مثمرا للغاية.

وتابع قائلا: "هناك مشاريع ضخمة مشتركة بين البلدين مثل محطة أق قويو النووية وخط أنابيب مشروع السيل التركي، يتم إنجازها حاليا".

وخلال الحفل، قدم السفير التركي الجديد لدى موسكو محمد سامسار، أوراق اعتماده للرئيس الروسي. 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان صرح بأنه ناقش مع بوتين التطورات الأخيرة في سوريا وخاصة في إدلب.

وأشار أردوغان إلى أن هذه القمة الثلاثية ستليها قمة رباعية بمشاركة تركيا وروسيا وفرنسا وألمانيا.

كما أكد أردوغان أن بلاده لا تزال تتعاون مع روسيا فيما يخص قضية إدلب بهدف وقف هجوم القوات الحكومية السورية فيها.

وقال مسؤولون أميريكيون لرويترز إن إدارة الرئيس دونالد ترامب ما زالت تخطط لفرض عقوبات على تركيا، وإنهاء مشاركتها في برنامج مهم خاص بطائرات حربية مقاتلة، إن هي حصلت على أنظمة دفاع جوي روسية، رغم تأكيدات الرئيس التركي بعدم حدوث ذلك.

وكان أردوغان قد قال بعد لقائه مع ترامب في مطلع الأسبوع في اليابان إن بلاده لن تتعرض لعقوبات أميركية عند بدء تسلمها نظام الدفاع الجوي الروسي إس-400 خلال الأيام المقبلة.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.