وضع اقتصادي صعب يُعجّل بإنهاء تركيا لتدابير الإغلاق

أنقرة - تستعد تركيا لخروج تدريجي من الإغلاق الذي فرضته في الفترة الأخيرة بعد تسجيلها قفزات قياسية يومية في عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا ما دفع العديد من الدول الغربية لوضعها على قائمة المناطق الحمراء بسبب الوضع الوبائي فيها.

وأثرت تدابير الإغلاق على الاقتصاد المتعثر الذي يعاني أصلا من أزمة تجلت في شح في السيولة وفي احتياطات النقد الأجنبي وتراجع حاد في إيرادات السياحة والصناعات الدفاعية.

وأعلنت وزارة الداخلية التركية اليوم الأحد تفاصيل مرحلة العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية وذلك بعد نحو ثلاثة أسابيع من إغلاق عام شديد الصرامة لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وأرسلت الوزارة تعميما إلى الولايات الـ81 بالبلاد، ذكرت فيه أن تدابير العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية تبدأ اعتبارا من الساعة الخامسة صباح الاثنين وتستمر حتى الأول من يونيو.

ونقلت وكالة الأناضول الحكومية عن بيان لوزارة الداخلية أن حظر التجوال سيستمر خلال تلك الفترة من الساعة التاسعة مساء إلى الساعة الخامسة صباحا من الاثنين إلى الجمعة، فيما يبدأ حظر التجوال نهاية الأسبوع من الساعة التاسعة من مساء الجمعة حتى الساعة الخامسة من صباح الاثنين.

ولا تنطبق هذه القواعد على السائحين. وأثارت هذه الحقيقة، إلى جانب حظر بيع المشروبات الكحولية، معارضة العديد من الأتراك وتم إلغاء مقطع فيديو رسمي يُعلن عن العطلات في تركيا من الإنترنت، يوم الجمعة بعد غضب عام.

وأظهر المقطع أشخاصا يعملون في قطاع السياحة ويرتدون أقنعة مكتوب عليها "استمتع، لقد تلقيتُ اللقاح". واعتبرت المعارضة أن الفيديو مهين، حيث تم إعطاء الأولوية للعاملين في قطاع السياحة ، مما دفع آخرين إلى اعتبار أنفسهم مواطنين من الدرجة الثانية.

وتلقى حوالي 18 بالمئة من السكان البالغ عددهم 84 مليونا أول تطعيم لهم ، حيث اتهمت الجمعية الطبية التركية الحكومة بعدم الشفافية في حملتها ودعت إلى التطعيم السريع للمعلمين.

ودخلت تركيا نهاية أبريل الماضي إغلاقها الوطني الأشد صرامة منذ ظهور فيروس كورونا بها.

ووصلت معدلات الإصابة لمستويات قياسية الشهر الماضي، حيث تم تسجيل أكثر من 60 ألف إصابة في يوم واحد.

وأعلنت وزارة الصحة التركية أمس السبت تسجيل 236 وفاة وأكثر من 11 ألف إصابة بفيروس كورونا.

وبحسب المعطيات الرسمية، ارتفعت حصيلة الوفيات جراء الفيروس إلى 44 ألفا و537، فيما بلغت الإصابات 5 ملايين و106 آلاف و862. كما ارتفع إجمالي المتعافين من كورونا إلى 4 ملايين و932 ألفا و838 .

ويأتي الإعلان عن تفاصيل الخروج التدريجي من إجراءات الإغلاق الوطني الصارمة على الرغم من أن الوضع الوبائي لا يزال مقلقا بينما تعيش تركيا أزمة اقتصادية ومالية فاقمها تفشي فيروس كورونا.

ووضعت بريطانيا ودول أخرى تركيا في "القائمة الحمراء" وحظر السفر إليها مما يعني أن هؤلاء الذين يعودون من زيارة هناك يتعين عليها الدخول لفترة في الحجر الصحي.