يونيو 11 2019

وكالة فيتش تحذر من انهيار جديد لليرة التركية

نيويورك - حذرت وكالة فيتش الدولية للتصنيف الائتماني، اليوم الثلاثاء، من أن أي عقوبات أميركية على تركيا سيكون لها "تأثير كبير" على الثقة في الليرة التركية التي تراجعت منذ أواخر مارس، لأسباب منها الخلاف مع واشنطن بشأن منظومة صواريخ إس-400 الدفاعية الروسية.

وقال الكرملين اليوم الثلاثاء إن روسيا تعتزم تسليم تركيا منظومة إس-400 للدفاع الصاروخي في يوليو، وسط مخاوف من أن يؤدي ذلك إلى تعرض العلاقات المتوترة بالفعل بين أنقرة وواشنطن لمزيد من الضرر.

وثمة خلاف علني منذ أشهر بين الولايات المتحدة وتركيا بسبب طلب الأخيرة شراء منظومة إس-400 التي لا تتوافق مع أنظمة الحلف الذي تشترك الدولتان في عضويته. وهددت الولايات المتحدة باستبعاد تركيا من برنامجها لمقاتلات إف-35 ما لم تتراجع عن الصفقة.

وأثارت واشنطن أيضا احتمال فرض عقوبات على تركيا، الأمر الذي قد يطيل أمد الركود الاقتصادي الذي تشهده ويدفع إلى إعادة تقييم عضويتها بحلف الأطلسي التي ترجع إلى 67 عاما.

وأوقفت واشنطن أيضا تدريب الطيارين الأتراك في قاعدة لوك الجوية، بعد أيام من قول القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي باتريك شاناهان لنظيره التركي، إن بإمكان الطيارين الأتراك الموجودين بالفعل في الولايات المتحدة أن يبقوا بها حتى نهاية يوليو.

وكان من شأن ذلك أن يتيح وقتا لمزيد من التدريب وكذلك لتركيا كي تعيد التفكير في خططها.

وهبطت الليرة التركية بنحو 1.5 بالمئة، الجمعة، قبل أن تعوض بعضا من خسائرها. وفقدت العملة نحو عشرة بالمئة من قيمتها أمام الدولار هذا العام لأسباب يعود بعضها إلى تدهور العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة ومخاطر فرض عقوبات أميركية في حالة حصول تركيا على إس-400 من روسيا.

وتركيا واحدة من الشركاء الرئيسيين في برنامج إف-35 وعبرت عن رغبتها في شراء مئة مقاتلة من هذا الطراز في صفقة كانت ستبلغ قيمتها تسعة مليارات دولار بالأسعار الحالية.

وتقول وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن شركات تركية تنتج نحو 937 مكونا في مقاتلات إف-35 أغلبها لمعدات الهبوط وجسم الطائرة. وتعتزم الولايات المتحدة حاليا نقل إنتاج تلك المكونات لمكان آخر بما سينهي دور تركيا في التصنيع بحلول أوائل العام المقبل.

ويعتقد البنتاغون أن بمقدوره تقليل التأثيرات السلبية على البرنامج بشكل عام إذا التزمت تركيا بالجدول الزمني الأميركي.

وقالت إلين لورد مساعدة وزير الدفاع للصحفيين في البنتاغون "ما نفعله هو أننا تعمل لتنفيذ استبعاد منضبط وسلس".

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن سيرغي تشيميزوف رئيس مجموعة روستيك الروسية الحكومية قوله إن بلاده ستبدأ في تسليم أنظمة صواريخ إس-400 لتركيا خلال شهرين.

لكن لورد تمسكت بالأمل مشيرة إلى أن كل القرارات التي اتخذتها الولايات المتحدة حتى الآن ما زال من الممكن التراجع عنها.

وقالت "نأمل في أنهم سيوقفون شراء إس-400. نود بقاءهم في البرنامج" في إشارة لبرنامج مقاتلات إف-35.