عظام مرسلة في البريد: الرفات الكردية لا تعتبر بشرية

تقول والدة الراحل أغيت إيبك، لوكالة أنباء ميزوبوتاميا مؤخرًا "تسلّمت الطرد الذي كان يحوي رفات ابني". وقالت حليمة أكسوي "أخذت عظامه ودخلت إلى المنزل".

مثل العديد من العائلات الكردية، كانت عائلة أكسوي تحزن على فقدان أحبائها من دون أجسادهم. وحتى هذا العام، تم إرسال عظام أغيت إيبك لعائلته، بعد حوالي ثلاث سنوات من وفاته.

الأمر المختلف في تجربة هذه العائلة هو أن المسؤولين الأتراك أرسلوا رفات إيبك في طرد صغير عبر خدمة البريد الحكومية – والدفع كان نقدًا عند التسليم.

قُتل إيبك، عضو حزب العمال الكردستاني، خلال قتال مع جنود أتراك في 23 مايو 2017، في محافظة ديرسيم (الاسم التركي تونجلي)، شرق الأناضول.

بحثت عائلته عن جثته لمدة عامين. وفي البداية، أخبر المسؤولون الأسرة أنه لا يوجد جثة. ومع ذلك، وفي مايو 2019 اتصلوا بالعائلة وأخبروهم أنه "تم العثور على الجثة".

أعطت الأسرة عينة دم لفحص الحمض النووي للتأكد من أن الجثة خاصة بإيبك. قامت مؤسسة الطب الشرعي بتسليم الجثة إلى مكتب المدعي العام في ديار بكر عبر خدمة الشحن، ثم استدعت العائلة الشهر الماضي إلى محكمة ديار بكر حيث استقبلت جثة ابنها في طرد شحن.

وتعد حليمة أكسوي واحدة من العديد من الأمهات الكرديات اللاتي يبحثن عن عظام أبنائهن. وفي البلدات والمدن الكردية مثل نصيبين وسيزر وسيلوبي وديار بكر ويوكسكوفا، تبحث مئات العائلات عن رفات أبنائهن. وعندما يعثرن حتى على القليل من رفاتهم، يشعرن بالسعادة لأنهن سيتمكنّ من بناء شاهد قبر لهم، وهو حجر صغير يمكنهن زيارته والبكاء عليه. وعلى العديد من شواهد القبور في هذه المدن الكردية، لا يوجد سوى أرقام - حيث تم دفن العديد من الجثث دون تحديد هويتها.

فقدت عائلة أرسلان ثلاثة من أبنائها خلال الحرب. قُتل حاسر وسايت في قبو بمدينة سيزر عام 2016. وقُتل محمد وهو يحارب في الجبال. ومنذ عام 2016، ظلت العائلة تبحث عن رفات ابنتهم حاسر. وخلال زيارتي الأخيرة للعائلة، قالت لي والدتهما "تمر الشهور والأعوام؛ ما زلت لم أتلق خصلة شعر من حاسر. أنا أبحث عن خصلة فقط، خصلة شعر واحدة فقط".

وفي التسعينيات، تم وضع الآلاف من الأكراد في مقابر جماعية. مر ثلاثون عاماً، وما زلنا لا نعرف بالضبط عدد الأشخاص الذين قتلوا والذين يقبعون في المقابر الجماعية. كبر أبناؤهم، واليوم يبحثون عن عظام آبائهم.

واحدة منهم هي صديقة لي، يشيم إنسيدورسون، والتي كانت تبحث عن عظام والدها لأكثر من 20 عامًا. وقبل خمس سنوات، عادت من ألمانيا للبحث عن عظام والدها. تحدثت مع القرويين المحليين وحاولت العثور على المكان المحدد لبدء الحفر. وبمساعدة أختها، بدأتا في حفر منطقة بأنفسهما.

قلت ليشيم "لا نهاية لهذه التربة التي تحفرينها". لكن أجابت يشيم "من الصعب العيش بهذه الطريقة. على مدار العشرين عامًا الماضية، لم يمر يوم لم نفكر فيه بأبينا. إذا وجدنا عظامه ووضعناه في مكان جميل، فسيستريح هو وسنرتاح نحن. هل تتخيل مدى السعادة التي نشعر بها عندما نتلقى عظام المتوفى؟ سنشعر بالكثير من السعادة إذا استطعنا العثور على عظامه".

وفي تقرير صدر عام 2014 عن منظمة حقوق الإنسان "تروث جاستيس ميموري سنتر"، قالت امرأة كردية أخرى كان زوجها ضحية للاختفاء القسري في تركيا في التسعينيات "إن القدرة على حمل جثثهم واحتضانهم هو أمر آخر. هو شعور خاص عندما تحتضن جسدهم الذي فارقته الحياة، لإرسالهم في رحلتهم الأخيرة. أعتقد أن وجود قبر يوفر حالة من اليقين بأنهم قريبون هنا. مشاركة مشاكلك معهم، والبكاء عند قبرهم لساعات، هذه كلها أشياء لم نتمكن من تجربتها. وفي الجدل الدائر حول الاختفاء القسري، يجادل الناس أحيانًا بأنهم لا يهتمون بما يحدث لهم بعد وفاتهم، وأنه لا يهم مكان دفنهم. لكن هذا مهم حقاً؛ من المهم أن يكون لأحبائهم قبر يمكنهم زيارته".

وبعد أن تلقت حليمة أكسوي عظام ابنها في طرد الشحن، احتج برلمانيون من حزب الشعب الديمقراطي المؤيد للأكراد على هذه المعاملة ووصفوها بأنها غير إنسانية وتعد جريمة ضد الإنسانية.

ورد جاهد أوزكان نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم بقوله "لا يوجد شيء غير إنساني. داخل عبوة الشحن، لم يكن هناك جثة - كانت مجرد بضع قطع من العظام".

ولكن هذه هي الحقيقة بالنسبة للأكراد في تركيا. لا تعتبر عظامنا بشرية. كثيرا ما يسألني الناس "ماذا يريد الأكراد حقا؟". نحن نريد فقط عظام أبنائنا، فقط العظام.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضاً:

https://ahvalnews.com/kurdish-question/bones-sent-post-kurdish-remains-are-not-considered-human
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.