عزل 37 حالة إصابة بكورونا في المشفى الألماني بإسطنبول

إسطنبول – بدأ فيروس كورونا بالانتشار في تركيا، وتمّ عزل 37 حالة إصابة في المشفى الألماني بمدينة إسطنبول. 

هذا وتعترف وزارة الصحة التركية بوجود إصابة واحدة بفيروس كورونا في البلاد، وتتكتم على الحالات المصابة التي توصف بأنها كثيرة وتتجاوز العشرات، وذلك لخشيتها من تأثير ذلك على قطاع السياحة.

وفي هذا السياق دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، مواطني بلاده إلى توخي الحيطة والحذر، حيال الإصابة بفيروس كورونا.

وقال أردوغان في هذا الخصوص: "إن شاء الله ستتجاوز تركيا هذه المحنة دون خسائر، فلا يوجد فيروس أقوى من التدابير التي اتخذناها".

وأشار إلى أن حرص المواطنين والتدابير الشخصية التي سيتخذونها، ستكون أفضل وسيلة لمواجهة كورونا.

وتابع قائلا: "أوصي المسنين والذين يعانون من ضعف في مناعة أجسادهم، بعدم التواجد في الأماكن المزدحمة لفترة معينة، وإنني على ثقة بأن شعبنا سيتجاوز هذا الفيروس دون خسائر".

وفيما يخص تشخيص أول حالة إصابة بالفيروس، قال أردوغان: "أحد مواطنينا القادمين من أوروبا ظهر فيه الفيروس، وهو الآن في وضع صحي جيد ويخضع للمراقبة مع أسرته".

وأردف قائلا: "اتخذنا كافة التدابير اللازمة مبكرا، للحيلولة دون وصول فيروس كورونا إلى بلادنا".

وأكد أن وزارة الصحة التركية ستواصل تدابيرها بالتعاون مع الوزارات والمؤسسات المعنية الأخرى، للحيلولة دون انتشار الفيروس في البلاد.

وشدد على ضرورة التزام المواطنين بتعليمات الكوادر الطبية، مبينا أن النظافة تعد من أهم وسائل الوقاية من كورونا.

وقال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، إن علماء الطب ومراكز الأبحاث في تركيا يواصلون العمل للحيلولة دون انتشار فيروس كورونا الجديد.

جاء ذلك في تغريدة نشرها ألطون، الأربعاء، على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وبحسب الأناضول، أوضح ألطون أن الوقت حان لكي يتعاون المجتمع الدولي لإيجاد حل لتهديد فيروس كورونا.

وأشار إلى أن تركيا تبذل جهودا مكثفة للحيلولة دون وصول الفيروس إلى البلاد، منذ أول ظهور له في ديسمبر العام الماضي.

وتابع قائلا: "إلى الأن لم تظهر سوى حالة إصابة واحدة بفيروس كورونا في بلادنا، وهذا المصاب يخضع حاليا للحجر الصحي، وتتم معالجته، وسنلتزم بالشفافية في تزويد شعبنا والمجتمع الدولي بالتدابير التي نتخذها لمواجهة كورونا".

وأمس أعلن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجه، تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا الجديد في تركيا.

وحتى صباح الأربعاء، أصاب "كورونا" نحو 120 ألفا في 119 دولة وإقليم، توفي منهم نحو 4300، أغلبهم في الصين وكوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران.